Posted on

Stevia ستيفيا

Stevia

What is stevia?

Stevia is an intensely sweet-tasting plant that has been used to sweeten food and drinks since the 16th century. Stevia is 200 to 300 times sweeter than table sugar and can be classified as “zero-calorie,” because the calories per serving are so low.

The stevia plant is part of the Asteraceae family. Several stevia species exists; Stevia rebaudiana (Bertoni), grows in Paraguay and Brazil, where people have used leaves from the stevia bush to sweeten food for hundreds of years.

Safety

This question largely depends on what someone means by stevia. The main claims around stevia is its affect on hormones and fertility.

The problem is that stevia is mixed with fillers and flavor enhancers like maltodextrin, glycerine, dextrose, cellulose, erythritol

Health benefits 

As an alternative to sucrose, or table sugar. Stevia is considered “no-calorie,” meaning that it contains less than five grams of carbohydrate. Stevia aids in weight loss, reducing blood pressure and insulin resistance. Using stevia as an alternative to table sugar means avoiding sugar and this alone has its own benefits.

Side effects and risks

two glycosides that make stevia leaves sweet have been isolated; stevioside and rebaudioside. Stevioside is sweet but also has a bitter aftertaste that many complain about when using stevia, while rebaudioside is better tasting, sweet and less bitter. Most raw and less processed stevia products contain both sweeteners, whereas most highly processed forms of stevia, only contain the rebaudioside, the sweetest part of the stevia leaf.

Most people do well with stevia, but listen to your body because stevia is a herb and everyone’s body may react differently to it. The benefits and possible stevia side effects really depend upon what stevia you choose to consume.

It is vital to know that not all stevia is created equal. You should be aware of the three main types of stevia; green leaf stevia, stevia extracts and altered stevia.

Green leaf stevia is the least processed of the stevia types. The leaves are basically just dried and ground into powder form. This is the type of stevia that’s been used in South America and Japan for centuries as a natural sweetener and health remedy.

Stevia extracts are made by extracting the sweeter and less bitter part of the stevia leaf (rebaudioside), which doesn’t have the health benefits found in stevioside. This type of stevia may be a better option than other regular sweeteners, but there aren’t many studies available yet showing its effects.

The altered and overly processed is really not stevia at all after it goes through almost 40 step process to make this processed sweetener.

Final Thoughts on Stevia and Stevia Side Effects

Using stevia in place of white sugar means getting rid of one of the primary dietary causes of chronic and deadly health problems like diabetes, obesity, heart disease and cancer.

As more companies use stevia or some synthetic version of it in their products, you’re probably going to hear more negative press about it. this is especially true for products that are marketed as natural when they truthfully only contain less than a percent of stevia. It’s pretty unbelievable what companies can get away with. You just have to make sure that you choose a good brand that includes no harmful fillers, use it only in small amounts and listen to your body.

Personally I use Stevia In The Raw, it tastes sweet but herbal, I can almost always distinguish the taste if I consume a product that has been sweetened by stevia as the taste is similar to liquorish. I use Stevia but not regularly as I’m always trying to train my taste buds to enjoy food naturally without any sweeteners added. Nevertheless I feel the need for sweet hot chocolate some times and tats when I add a sachet of stevia to the cacao mix.

Pay attention to products that claims it has been sweetened by using stevia as they may contain artificial sweeteners to enhance the flavor, always read the ingredients list.

Hot Chocolate

  • Servings: 1
  • Difficulty: easy
  • Print

Quick chocolate fix.

This is my go to recipe when I’m craving chocolate at night and I’m out of macros.


Feel free to use any nut milk of choice, I personally prefer almond and some time I use soy as it frothed nicely.

Ingredients

  • 3/4 cup almond milk
  • 1 1/2 tbsp. unsweetened cacao powder
  • 1 tbsp. maca powder
  • 1/4 tbsp. coconut butter
  • 1 sachet of stevia
  • 1/4 cup of water

Directions

  1. Use a blender to mix all ingredients then heat on stove top.

Stevia Brands.jpg
Trivia’s ingredients: Erythritol, rebiana, natural flavors
Stevia In The Raw’s ingredients: Dextrose, Stevia leaf Extract
Sweet Leaf’s ingredients: Inulin soluble fiber, USDA certified organic SweetLeaf Stevia Extract

ستيفيا

ما هي الستيفيا؟

الستيفيا نبتة شديدة الحلاوة تستخدم لتحلية الطعام و الشراب منذ القرن ال١٦. درجة حلاوتها آقوى ب٢٠٠-٣٠٠ مرة من سكر المائدة. يمكن تصنيفها كعديمة السعرات الحرارية لآن السعرات الحرارية في الحصة الواحدة قليلة جداً.

نبات الستيفيا هو جز من عائلة الاستيراسيا. يوجد العديد من فصائل الستيفيا و لكن فصيلة الريباوديانا (بيرتوني) التي تنمو في الباراغواي و البرازيل هي الآكثر شهرة حيث كانت تستخدم لتحلية الطعام منذ المئات من السنوات.

هل الستيفيا آمنة؟

يعتمد هذا السؤال على ماذا تقصد بالستيفيا. الاتهامات حول الستيفيا أنها تؤثر في الهرمونات و الخصوبة. المشكلة أن الستيفيا الموجودة في الاسواق تكون عادة مخلوطة مع مالىات و محسنات نكهة مثل المالتوديكسترن و الجليسيرين و الديكستروز و السيلليولوز و الايرثيتول. و هذه كلها أسماء لمحليات صناعية مختلفة.

فوائد الستيفيا

تعتبر بديل للسكروز أو سكر الطاولة، و تعتبر  ”بدون سعرات حرارية“ يعني أنها تحتوي على آقل من ٥ جرامات من الكربوهيدرات.

تساعد الستيفيا في تنزيل الوزن و في مناعة الأنسولين.

عوارض جانبية و مخاطر

تم عزل نوعين من الجليكوسايدز التي تجعل أوراق الستيفيا حلوة الطعم، ستيفيوسايد و الريباوديوسيد. الستيفيوسايد حلوة الطعم و لكن تحتوي على أثر مر الطعم، بينما الريباوديوسيد طعمها أكثر حلاوة و آقل مرارة. آكثر المنتجات العضوية الغير معالجة تحتوي على النوعين، بينما الأنواع شديدة المعالجة تحتوي فقط على الريباوديوسيد و هي أحلى جزء من أوراق الستيفيا.

أغلب الناس تتناول الستيفيا بدون مشاكل و لكن اسمع لجسمك لأن الستيفيا عشبة و كل جسم يتفاعل بشكل مختلف معها. الفوائد أو العوارض الجانبية فعلياً تعتمد على أي نوع من الستيفيا تختار آن تستخدم.

من المهم معرفة أن أنواع الستيفيا المختلفة ليست متساوية. يوجد ثلاث آنواع أساسية، أوراق الستيفيا، خلاصات الستيفيا، و الستيفيا المعدلة.

أوراق الستيفيا هي أقل الأنواع معالجة، الأوراق تجفف و تطحن ثم تحول الى باودر. و هذا النوع هو الذي كان يستخدم في جنوب امريكا و اليابان لقرون عدة كمحلي طبيعي و معالج صحي.

خلاصات الستيفيا تصنع عن طريق استخراج الجزء الأكثر حلاوة و الأقل مرارة من أوراق الستيفيا (الريباوديوسيد) التي لا تحتوي على الفواىد الصحية الموجودة في الستيفيوسايد. هذا النوع هو أفضل من المحليات العادية و لكن لا يوجد أبحاث كافية عن التأثيرات له.

الستيفيا المعالجة و المعدلة و التي لا تكون تشبه الستيفيا في النهاية حيث أن هذة الستيفيا تمر في ما يقارب ال٤٠ خطوة لصنع هذا المحلي مضاف له كمية من المواد الكيماوية الضارة بالاضافة لمحليات صناعية تعتبر خطيرة على المدى البعيد.

أفكار نهائية

استخدام الستيفيا بدل السكر يعني التخلص من أحد أهم الأسباب التي تؤدي الى مشاكل طبية مثل السكري و السمنة و أمراض القلب و السرطان. بما أنه يوجد العديد من الشركات التي تستخدم الستيفيا أو صورة صناعية منها في منتجاتها سوف تستمر بقراءة أخبار سيئة عن الستيفيا، هذا بالتحديد صحيح للمنتجات التي تروج على أساس أنها طبيعية و لكنها فعلياً تحتوي على نسبة ضئيلة من الستيفيا. عليك أن تتأكد من الماركات التي تشتريها و أن لا تكون تحتوي على مملئات أو أن تستعملها بكميات قليلة و أن تستمع لجسمك.

أنا شخصياً أستعمل الستيفيا من ماركة Stevia In The Raw طعمها حلو و لكن يوجد بها لمسة عشبية أي أن طعمها يقارب طعم الأعشاب و تقريباً بشكل دائم أستطيع تمييز طعمها اذا كان هنالك منتجات محلاة بالستيفيا. استعملها و لكن ليس بشكل يومي حيث أنني أسعى دائماً  الى تدريب تذوقي على الاستمتاع بالطعام بشكله الطبيعي و بدون اضافة تحلية و لكن أحياناً أكون بحاجة الى طعم حلو في شراب الشوكلاتة الساخنة و بالتالي أقوم باضافة كيس ستيفيا الى المزيج. انتبه دائماً الى المنتجات التي تباع على أساس أنها محلاة بالستيفيا فهي على الأغلب تحتوي على الستيفيا و محليات صناعية أنت في غنى عنها. دائماً اقرأ قائمة المكونات.

الشوكلاتة الساخنة

  • Servings: 1
  • Print

اصنع هذا المشروب في المساء عندما أكون بحاجة الى تناول الشوكلاتة و لكن لا يكون لدي ما تبقى من الماكروز أو السعرات الحرارية


بامكانك استخدام اي نوع من الحليب النباتي، أنا شخصياً أفضل استخدام حليب اللوز و في بعض الاحيان استخدم حليب الصويا لأنه يصنع رغوة بشكل أفضل

Ingredients

  • ثلاث ارباع كوب حليب اللوز
  • معلقة و نصف كاكاو غير محلى
  • معلقة باودر الماكا
  • ربع ملعقة من زبدة جوز الهند
  • كيس ستيفيا
  • ربع كأس ماء

Directions

  1. استخدم خلاط لخلط المكونات ثم سخنها على النار

Posted on

How to improve Gut Health? كيف تحسن صحة الأمعاء؟


Gut Health

Hippocrates said ‘bad digestion is the root of all evil’. The condition of our gut is fundamental to our weight and wellbeing.

Our digestive tract is huge running from mouth to anus, if it were laid out straight it would be around 7-9 meters long. Our intestines, especially our large intestine, contain masses of bacteria, weighing on average 1.5kg in each individual. The large intestine or the colon is the final stop after the small intestine, this long tube is shorter and fatter than the small intestine, and is where any water is absorbed.

The residues like vegetables with particularly hard to break down strands and materials provide food for the trillions of microbes, these leftovers spend up to two days in this department before they are discharged from the body.

Gut flora

The collection of bacteria living on and in our body has been called the microbiome and consists of about 100 trillion bacterial cells; this is actually ten times more than the human cells in the body. The highest concentration of bacteria is in our gut, having a wide variety of these bacteria in our intestines is now comprehended to be fundamental to life.

Good gut health has an important affects numerous parts of our wellbeing, there is a developing collection of research demonstrating that not all calories are made equal; junk food, sugar, artificial sweeteners, alcohol and meat reared on antibiotics may change the balance of bacteria in the gut and actually make us extract more calories from them than unprocessed foods, even if the calorie counts are the same.

The digestive system is the second brain with signals passing from gut to brain, not just the other way round as originally thought; this may mean an unhealthy gut playing a role in a low mood, and a healthy gut doing the same for a better mood. A disturbed gut lining can lead to undigested particles of food, or toxins, getting into our bloodstream, leading to irritated skin, allergy-style symptoms and a confused immune system, while a healthy microbiome has been linked with a healthy immune system. The microbiome is in contact with a large pool of the immune system – around 70 percent of immune cells live in the gut. Gut flora changes over time, when the diet changes, and as overall health changes.

The microbiome

Officially there are two terms ‘microbiome’ and ‘microbiota’, the gut microbiota being a community of microbes and the gut microbiome being the bacteria and their associated genes, researchers tend to use the two terms interchangeably. Between 1,000 and 1,150 species of bacteria are able to live in the human gut, containing more than 3 million genes (150 times more than human genes) the bacterial genes are thought to interact with our human genes to switch them on or silence them, each person harbors at least 160 species of bacteria and the make up of bacteria is personalized like a fingerprint.

So what do these microbes do?

They ferment indigestible fibers from plants such as vegetables to release short chain fatty acids. The short chain fatty acid from fiber you will hear most about is called butyrate, this is a fuel needed to build the mucus that lines the gut. The mucus protects the gut lining, which is vital for a healthy immune system, mental health and good skin. So if you don’t eat enough vegetables you won’t have enough fuel to build a healthy mucus layer.

They may determine how aggressively calories are extracted from the food we eat. And they interact with our hormones particularly the ones that tell us we are full or hungry. They manufacture B vitamins, which are needed for good mental health and to make us feel energized, as well as vitamin K, which is needed to clot our blood if we have an accident, a cut or a graze.

Benefits of healthy gut flora

  1. Help in weigh loss by extracting fewer calories from our food.
  2. Protects from vitamin and mineral deficiencies
  3. Aid in better mental health through producing neurotransmitters.
  4. Help fighting skin conditions and allergies.

How to grow my gut flora?

  1. Eat fermented foods such as kombucha, sauerkraut, kefir and tempeh.
  2. Eat lots of vegetables (20-30) different plants and herbs per week.
  3. Eat good quality protein not highly processed meat.
  4. Chew your food for adequate time to aid in the production of stomach acid and enzymes.
  5. Fast for around 12 hours overnight between dinner and breakfast.

Food to stay away from

  1. Refined carbohydrates such as pasta and white bread as they are quickly broken into sugar in the body.
  2. Sugar and artificial sweeteners as they feel bad bacteria.
  3. Trans fats found in commercial and highly processed foods, low fat spreads or when oils are heated repeatedly to high temperatures.
  4. Too much caffeine stimulates and triggers the release of the stress hormones, adrenaline and cortisol.
  5. Alcohol can kill gut flora and cause dysbiosis.
  6. Antibiotics kill all the bacteria including good bacteria, they reduce the diversity of bacteria in the gut in three to four days, and the impact would last months to years.

Saurkraut
Sauerkraut is fermented cabbage that feeds the good bacteria in the gut and improve the digestive system,

صحة الأمعاء

قال أبوقراط أن “عملية الهضم السيئة هي أساس كل الشر”. حالة الأمعاء تعتبر أساسية للوزن و الحالة الصحية العامة.

الجهاز الهضمي في الانسان ضخم, يبدا من الفم الى فتحة الشرج, اذا كانت الأمعاء ممدودة يكون طولها حوالي 7-9 متراً. الأمعاء الغليظة تحديداً تحتوي على كمية هائلة من البكتيريا, وزنها تقريباً 1,5 كغ في الشخص الواحد. الأمعاء الغليظة  أو القولون هي أخر محطة بعد الامعاء الدقيقة. هذا الوعاء أقصر و اسمك من الأمعاْء الدقيقة, حيث يتم امتصاص الماء.

البواقي مثل الخضراوات التي يصعب تكسيرها و المواد الأخرى تشكل طعام لترليون من الميكروبات, هذه البواقي تبقى يومان في هذا الجزء قبل أن يتخلص منها الجسم.

بطانة الأمعاء (فلورا)

مجموعة البكتيريا التي تعيش في الجسم و على الجسم أطلق عليها المايكروبيوم و تتكون من حوالي 100 ترليون خلية بكتيرية. هذا فعلياُ أكثر بعشر مرات من عدد خلايا جسم الانسان كاملة. أعلى تركيز للبكتيريا موجود في الأمعاء. أن تمتلك كمية متنوعة من هذه البكتيريا في الأمعاء يعتبر سبب رئيسي للحياة.

صحة الأمعاء الممتازة لها تأثير مهم على عدد من وظائف الجسم البشري. هنالك عدد من الأبحاث التي توضح ان الكالويز ليست متشابهه, الطعام الغير صحي مثل السكر و المحليات الصناعية و الكحول و اللحوم المرباه على مضادات الالتهابات و الادوية قد تغير توازن البكتيريا في الأمعاء و قد تجعل الجسم يمتص سعرات حرارية أكثر من اذا تناول طعام صحي, حتى لو كان عدد السعرات الحرارية هو نفسه.

الجهاز الهضمي يعتبر الدماغ الثاني من خلال ارسال رسائل من الامعاء الى الدماغ و ليس بالعكس فقط كما كان متداولاً سابقاً. هذا يعني أن الأمعاء الغير صحية تلعب دوراً مهماً في المزاج السيء, و الأمعاء الصحية تحسن المزاج. اذا بطانة الأمعاء سيئة قد تؤدي الى مرور أجزاء غير مهضومة من الطعام او السموم الى مجرى الدم, مما يؤدي الى تهيج الجلد و زيادة الحساسية و ارباك جهاز المناعة. المايكروبيوم الصحي مرتبط بجهاز المناعة الصحي, المايكروبيوم مرتبط بمساحة كبيرة من جهاز المناعة, حوالي 70% من خلايا المناعة في الأمعاء. فلورا الأمعاء تتغير مع الوقت مع تغير نظام الغذاء و تغير الصحة العامة.

المايكروبيوم

رسمياص هنالك مصطلحان ” الميكروبيوم” و “الميكروبيوتا”, مايكروبيوتا الأمعاء هي مجتمع الميكروبات بينما مايكروبيوم الأمعاء هو البكتيريا و الجينات المرتبطة بها. الباحثون يستعملون المصطلحان بشكل متبادل. حوالي 1000 و 1150 نوع مختلف من البكتيريا يمكنها العيش في أمعاْ الانسان, هذه البكتيريا تحتوي على أكثر من 3 مليون جينات (150 مرة أكثر من الانسان). يعتقد أن جينات البكتيريا هذه تتقاطع مع جينات الانسان و قد تطفىْ احداها و تفعل أخرى, كل انشان يقدم مأوى ل160 نوع بكتيريا مختلف على الأقل و تشكيلة البكتيريا هذه تختلف من انسان لأخر مثل بصمة الاصبع.

ماذا تفعل هذه الميكروبات؟

تقوم بتخمير الألياف الغير مهضومة من النباتات مثل الخضراوات و تطلق سلسلة قصيرة من الأحماض الدهنية. السلسلة القصيرة من الأحماض الدهنية التي تتشكل من الألياف تدعى بوتيرات. هذه تعتبر طاقة تحتاج عند بناء المخاط الذي يغطي الأمعاء, المخاط يحمي بطانة الأمعاء التي تعتبر اساسية في الحصول على نظام مناعة صحي و صحة ذهنية و بشرة ممتازة. اذا لم تتناول كمية كافية من الخضراوات لن يتوافركمية من البوتيرات و بالتالي لن يتوافر ما يكفي لانتاج الطبقة المخاطية في الأمعاء.

هذه تحدد كمية الكالوريز الممتصة من الطعام الذي نتناوله, و تتدخل بالهرمونات تحديداً هرمونات الجوع و الشبع. تصنع فايتامينات بي المهمة للصحة الذهنية و التي تعطينا الاحساس بالطاقة, كذلك فايتامين ك الذي يحتاجة الجسم لتجلط الدم حين التعرض لحادث أو جرح.

فوائد بطانة الأمعاء (فلورا)

تساعد على تقليل الوزن من خلال امتصاص سعرات حرارية أقل من الطعام.

  1. تحمي من نقص الفايتامينات و المعادن في الجسم.
  2. تساعد في على تحسين الصحة الذهنية من خلال انتاج ناقلات عصبية.
  3. تساعد في محاربة مشاكل الجلد و الحساسيات.

كيف تساعد على نمو بطانة الأمعاء (فلورا)

  1. تناول أطعمة متخمرة مثل الملفوف المتخمر (ساوركراوت) و الشاي المتخمر (كامبوتشا) و اللبن المتخمر (كيفير) و الصويا المتخمرة (تيمبه).
  2. تناول كمية كبيرة من الخضراوات (20-30) نوع مختلف من الخضراوات و الأعشاب المختلفة كل أسبوع.
  3. تناول أصناف بروتينات عالية الجودة و ابتعد عن اللحوم المصنعة.
  4. امضغ طعامك لكمية كافية لتساعد في عملية انتاج أحماض هضم و انزيمات كافية.
  5. صوم لمدة 12 ساعة بين العشاء و الفطور.

الأطعمة التي يجب تجنبها

  1. الكربوهيدرات المكررة مثل المعكرونة و الخبز الأبيض حيث أنها تتكسر بسرعة الى سكر في الجسم.
  2. السكر و المحليات الصناعية حيث أنها تغذي البكتيريا الضارة.
  3. الزيوت المشبعة الموجودة في المنتجات التجارية و عالية التصنيع, و المنتجات قليلة الدهون, أو عندما يتم اعادة تسخين الزيت لدرجات حرارة عالية لمرات عديدة.
  4. كمية كبيرة من الكافيين فهو يحفز اطلاق هرمونات التوتر و الأدرينالين و الكورتيزول.
  5. الكحول يمكن أن يقتل بطانة الأمعاء (الفلورا) و يسبب ديسبيوسيز.
  6. مضادات الالتهابات تقتل البكتيريا في الجسم من ضمنها البكتيريا النافعة, و تقلل تنوع البكتيريا في الأمعاء خلال 3-4 أيام, و هذا التأثير يبقى لمدة أشهر و سنوات.
Hibiscus Kombucha 2
Kombucha is a prebiotic drink that improves digestion and gut health
Posted on

What is Kombucha? ما هو الكامبوتشا

What is kombucha?

Komboucha is a fermented drink made of black tea and sugar, fermentation requires a living culture (scoby) which will feed on the caffeine and sugar and as a result ferment the tea creating a naturally carbonated drink with amazing health benefits.

Kombucha contain small amounts of alcohol, the content is usually less than 1% but could increase if fermentation time was longer, which results in higher amounts of acids and a taste similar to vinegar. Kombucha is usually made with black tea and white sugar; it can be made with green tea and coconut sugar or even honey. Store bought kombucha goes through the process of pasteurization which kills some of the bacteria making the drink less beneficial but the pasteurized kombucha contains less alcohol.

What is a scoby?

A scoby (symbiotic colony of bacteria and yeast) is a colony of bacteria and yeast that feeds on caffeine and sugar and as a result ferments tea and turn it into kombucha. A healthy scoby will produce a yummy beneficial kombucha every time your brew a new batch.

Why you need to start drinking kombucha?

The fermentation process generates large number of healthy bacteria known as probiotics. These probiotics are beneficial for a healthy digestive tract as well as supporting the immune system.

  1. Kombucha contains probiotics, B vitamins, enzymes and amino acids.
  2. It is a healthier substitute for soda.
  3. It boosts the immune system.
  4. Restores balance to the digestive system.
  5. Antioxidants which help in reducing inflammations.

How to make kombucha?

  • Large glass jar with a wide opening to allow oxygen to reach the living organisms Korken Ikea Jars.
  • Large piece of cloth to use as a lid for the jar to cover and protect from dust and keep flies away (You can use a coffee filter as well).
  • One scoby disk, you can get from a friend who is already brewing kombucha or buy it online from a trustworthy seller.
  • 3 liters of filtered water
  • 2 tbsp. loose tea or 6-8 bags strong tea bags (black or green, the bacteria needs the caffeine) .
  • One cup of white sugar (most of this will be consumed by the bacteria and very little will be left by the time you drink it, but the bacteria needs simple sugar to digest easily).
  • Cup of pre-made kombucha to work as a starter (store bought pasteurized kombucha does not work).

Directions:

  1. Boil water, dissolve sugar and steep tea (do not over steep the tea or your kombucha will taste bitter).
  2. Let the mixture cool down to room temperature or you may risk killing the bacteria with the heat.
  3. Add the scoby and the pre-made kombucha in the glass jar along with the sweet tea mixture.
  4. Cover with the piece of cloth or clean coffee filter using a rubber band. Never leave your jars covered with lids as it traps the flow of oxygen and makes kombucha alcoholic.
  5. Hide the jar in a dark and dry place for 7-10 days depending on the temperature, the hotter the weather the faster it ferments (in summer time here in Jordan kombucha ferments in 5-6 days) but always taste test it if not sure (do not use stainless steel spoon).
  6. clean all jars, fennel and utincils with vinegar and rinse with water to keep away bad germs.
  7. After 7-10 days you can bottle your kombucha, I use Ikea bottles and either proceed to a second fermentation (more on that later) or refrigerate. Make sure you leave a tiny room for carbonation and don’t fill the bottle to the top.

Your scoby will keep on growing into layers, the mother scoby is the scoby you started with and the baby layers will appear on top of it.

Kombucha does not like to be shaken or moved around a lot, once in the jar leave untouched until you make the second brew.

Kombucha Jars

ما هو الكامبوتشا؟

الكامبوتشا هو مشروب متخمر مصنوع من الشاي الأسود و السكر, عملية التخمير تتطلب وجود كائنات حية  (خلية) التي سوف تعيش على السكر و الكافيين و كنتيجة تخمر الشاي و تنتج مشروب مكربن طبيعياً و يحتوي على فوائد عديدة. الكامبوتشا تحتوي على كمية قليلة من الكجول (أقل من 1%)  من الممكن أن تكون أكبر اذا طالت فترة التخمير, عندها يصبح المشروب بنكهة الخل. الكامبوتشا عادةً يصنع باستخدام الشاي الاسودو السكر الأبيض, و لكن من الممكن صنعه باستخدام الشاي الاخضر و سكر جوز الهند او العسل. الكامبوتشا المباع في السوبرماركت يمر في عملية البسترة التي تقتل كمية من البكتيريا المفيدة الى جانب جعل المشروب يحتوي على نسبة اقل من الكحول

ماهي الخلية السكوبي؟

هي مستعمرة من البكتيريا و الخميرة التي تتغذى على السكر و الكافيين و كنتيجة تخمر الشاي و تحوله الى مشروب الكامبوتشا

لماذا يجب عليك البدء بشرب الكامبوتشا؟

عملية التخمير تنتج كمية كبيرة من البكتيريا المفيدة المعروفة بالبروبيوتك (نوع من البكتيريا الصحية التي يحتاجها الجسم) المعروفه لفوائدها العظيمة للجهاز الهضمي و جهاز المناعة

الكامبوتشا تحتوي على فايتامينات ب و انزيمات و أحماض أمينية

تعتبر بديل صحي للصودا أو المشروبات الغازية

تقوي جهاز المناعة

تعيد التوازن للجهاز الهضمي

تحتوي على مضادات الأكسدة التي تساعد في تقليل الالتهابات

كيف تصنع الكامبوتشا؟

انت بحاجة لمرطبان زجاجي كبير (لا تستخدم بلاستيك قد يؤثر على خصائص المشروب) له فتحة كبيرة لادخال الهواء و نقل الخلية , و قطعة قماش كبيرة لتغطية المرطبان لحمايته من الحشرات و الغبار . لا تستعمل غطاء المرطبان فهو يمنع حركة الهواء داخل المرطبان و   Korken Ikea Jars يزيد نسبة الكحول في الكمبوتشا.

 انت بحاجة الى خلية السكوبي, من الممكن الحصول عليها من صديق يخمرالشاي من فترة أو من الانترنت من بائع موثوق به

 استخدم  2 ملاعق شاي أو6-8 أكياس شاي ثقيل (أسود أو أخضر) المهم هو الكافيين كغذاء للبكتيريا.كمبوتشا ة).

٣ لتر ماء مفلتر

كوب من السكر الأبيض، الخلية بحاجة إلى سكر بسيط لتهضمه بسهولة و بنهاية عملية التخمير لن يبقى منه في الكمبوتشا التي تشربها

 كوب من الكمبوتشا المحضرة حتى تساعد على بدء عملية التخمير، الكامبوتشا المبسترة من السوبر ماركت لا تصلح لهذه المهمة

الطريقة

اغلي الماء مع السكر و الشاي و اتركه ليبرد تماماً  أو يصبح بدرجة حرارة الغرفة حتى لا تقتل البكتيريا المفيدة

 اضف الخلية السكوبي و الكامبوتشا المحضرة مسبقاً الى المرطبان الزجاجي مع الشاي الحلو

غطي المزيج بقطعة قماش أو فلتر قهوة نظيف ومطاطة لضمان عدم تحركه و عدم دخول أي حشرات

خبىء المرطبات في مكان معتم و جاف بعيد عن الرطوبة لمدة 7-10 أيام حسب درجة الحرارة (في أيام الصيف الحارقة في عمان يحتاج المرطبان ذو اللتران 6-5 أيام فقط ليتحول إلى كامبوتشا) و لكن للتأكد قم بتذوق المزيج من المرطبان مباشرة للتأكد من درجة التخمر و لا تستعمل معلقة معدنية داخل المرطبان أبداً

بعد 7-10 أيام أو بعد انتهاء عملية التخمر تنقل الكمبوتشا الى عبوات زجاجية منفردة, استخدم زجاجات سعة نصف لتر من ايكيا و اترك  حيز للغازات   Ikea bottles

عقم المرطبات و الزجاجات و القمع و المعالق المستخدمه بالخل و اشطفه بالماء لإبقاء الجراثيم بعيداً. من الممكن إضافة نكهات في هذه المرحلة و لكن سوف اتحدث عنها لاحقاً. الان يمكنك تخمير الكامبوتشا مرة ثانية أو ضعها في الثلاجة لحين شربها, انتبه عند فتحها قد  تكون كمية الغازات كبيرة

خليتك ستبقى تنمو في طبقات, الخلية الأم التي بدأت بها مشروبك الأول (التي أعطيت لك من قبل صديق) تكون في الأسفل و الخلية البيبي التي ظهرت مع عمليات التخمير اللاحقة تكون في الأعلى و هكذا تستمر عمليات البناء و النمو للخلية

الكامبوتشا لاتحب أن تهتز كثيراً أو أن تتحرك من مكانها, ابقيها مخبئة بعيداً لحين صناعة الكمية الثانية